نحن في جمعية الوداد الخيرية نطمح إلى إنشاء مركز أبحاث خاص بظاهرة الأطفال مجهولي الأبوين في المجتمع السعودي، يرصدها عن كثب، ويرصد حجمها، ويرصد أهم الأسباب المؤدية لها، ويعمل على اقتراح حلول عملية من شأنها الحد من انتشارها.